1. Skip to Menu
  2. Skip to Content
  3. Skip to Footer>

الاندبندنت: اكتشافات مذهلة للحائز على نوبل 2016 فيزياء ولكن

الصحف الاجنبية

2113420 origمنحت جائزة نوبل في الفيزياء عام 2016 لثلاثة بريطانيين ديفيد ثاوليس ودانكن هالدن ومايكل كوستيرليتس، وذلك لاكتشافاتهم حول أسرار "المادة الغريبة" وتدعى المادة السلبية والمادة المظلمة أيضا. المادة الغريبة هي طاقة سلبية، إذا جعلتها على اتصال بالمادة العادية التي نعرفها وندرسها في مدارسنا العادية لن ترى أي انفجار أو مفاجئات، كتلك التي تحدث في اتصال المادة العادية بالمادة العادية، وعندما تجلب المادة الغريبة مع المادة لعادية فإن الطاقة الإيجابية للمادة الإيجابية، والطاقة السلبية للمادة السلبية تخفي بعضها بعضا.

 

 المادة الغريبة في الفيزياء

والمادة الغريبة أثارت خيال الكتاب والشعراء خاصة الخيال العلمي، وقد أثبت هوكينجز أنك إذا أردت بناء آلة الزمن أصغر من الكون، فسيتطلب ذلك طاقة/كتلة سلبية، وهي تلك التي تكم في المادة الغريبة.

والزمكان كما وصفتها النسبية العامة لأينشتاين، النظرية التي وصفت بأنها أعظم مجهود لذهن بشري على الإطلاق، محدودة بحقيقة أن الطاقة والمادة يبدوان إيجابيان بشكل صارم، ولم يذكر أينشتاين أي شيء عن المادة الغريبة، لذا من أغرب الأشياء التي يمكن أن تراها في الفضاء هي الثقوب السوداء، التي تعجز نظرية أينشتاين عن تفسيرها.

والثقوب السوداء هي المرحلة الأخيرة في مشوار النجوم، حيث تنكفيء على ذاتها، وتمتص كل المواد التي تقترب منها، والمجرات ممتلئة بتلك الثقوب السوداء.

وتم منح الجائزة لدونكان هالدين ومايكل معا لعملهما في الفيزياء، كلا منهما استخدموا المفاهيم الطوبوغرامية في الفيزياء، وعرفتها "الاندبندنت" بأنها فرع من الرياضيات تم وضعها لتستخدم في العثور على معلومات جديدة حول العالم.

وأشارت الصحيفة إلى أن المفاجأة الكبرى أن الجائزة لم تمنح للعلماء الذين وقفوا خلف اكتشاف موجات الجاذبية، ووصفت الاندبندنت هذا الاكتشاف بأنه الأبرز في الفيزياء هذه السنة، وربما في هذا القرن.

في النهاية راحت الجائزة إلى البريطانيين لعملهم حول كيف عمل المادة الغريبة.

وساعد اكتشافاتهم في إبراز إمكانية وجود المادة في حالات غريبة، لذا ساعدت العماء على العمل مع أشكال جديدة من المادة.

واستشهدت لجنة التحكيم بأن التأثير الهائل لاكتشافات العلماء الثلاثة توضح لماذا منحوا الجائزة، فبعض من اكتشافاتهم أصبح واضحا في السنوات الأخيرة، وشقت اكتشافاتهم الطريق إلى الإلكترونيات، وفيزياء المواد، على الرغم من أن اكتشافهم مضى عليه زمن.

وقالت اللجنة: الفائزون في نوبل هذه السنة فتحوا بابا على عالم مجهول، حيث المادة يمكن أن نفترضها في حالات غريبة، لقد استخدموا أساليب رياضية متقدمة لدراسة مراحل غير عادية، أو حالات، أو مواد مثل الموصلات الفائقة، السوائل الفائقة، أفلام ممغنطة رقيقة


المحتوي بقلم احمد شهاب الدين

وجهة نظرك