1. Skip to Menu
  2. Skip to Content
  3. Skip to Footer>

لماذا نفقد حلاوة الروح وجمال الجسد بعد الزواج؟

افكار عادية جدا

bad mirrageيلاحظ كثيرون أن عددا غير قليل يتغير فكريا وعاطفيا وجسمانيا للأسوأ بعد الزواج، فقيرا كان أم غنيا، متعلما ومثقفا أو جاهلا .وأميا، وتوجد استثناءات ولكنها تثبت "القاعدة" ولا تنفيها

ربما لا نستطيع أن نتكلم عن هكذا ظاهرة مثل الزواج دون الإشارة إلى طبيعة الإنسان أو بلغة أدق ما يفعله الإنسان ويعتقده في مواجهة تحديات الحياة.
هناك قناعات محل نقاشها الأفضل مجال علم النفس وليس الفلسفة مثل التدين والإلحاد والزواج والوطنية.
الإنسان يواجه حياة أقرب إلى العبث، خاصة في فترات التحولات الاقتصادية والسياسة والاجتماعية الكبرى، يصبح عقله غير مطمئن لما تعلم، وأيضا غير قادر على البحث.
الأفكار القديمة تفقد القدرة على ملاحقة التغيرات الكبرى واستيعابها، لذا يتولد الحنين المرضي إلى الماضي، نستمع لأغاني الستينات، ونربي لحانا ونتنقب كما المسلمون في العصور الغابرة، أو نرفض كل ذلك ونغرق في شرب المخدرات والجنس والبيرة، أو نصاب بالاكتئاب وننتحر نفسيا
هذه الحالة، والتي يعيشها معظم من في دول الشرق الأوسط، تدفعه إلى التعصب الكبير، وعدم السماح لأحد بالتعرض لمعتقداته.
لهم الله الشباب المحافظ في صراعاتهم النفسية والعصبية مع الحياة العصرية والمعاصرة.

 

تحول في نظرة الأجيال للزواج في مصر

 

هناك تصرفات كانت غريبة للغاية في أجيال سابقة ولكنها في المستقبل القريب ستكون نموذجا اجتماعيا مثل القرار المسبق بعدم الارتباط بأي شيء في الحياة زواج كان أو عمل أو بلد، التعامل مع انحراف الشريك لطرف آخر باعتباره طبيعيا

ولكن أول تمرد على مؤسسة الزواج في مصر، في نظري، هو اختيار الكثير لمفردة "سينجل" الانجليزية بدلا من أعزب وعانس، لأن الكلمة الانجليزية لا تحمل "إدانة" معنوية لحالة الوحدة التي يختبرها الإنسان.
وفي النهاية يظل السؤال، ابحث أنت خلال تجاربك وقراءاتك عن الإجابة له، : ليه الناس لما تتجوز بتبقى أوحش حتى لو كانوا أغنيا ومبسوطين؟
هل كان للزواج دورا اجتماعيا ونفسيا في مرحلة ما من مراحل البشرية انقضت في عصر السوق الحر، والفردية، والعولمة؟ هل أصبح ضرورة حياة أكثر من وسيلة لتحقق إنساني أكبر، وانفتاح على المشاركة طويلة الأمد جنسيا ونفسيا واجتماعيا مع طرف آخر؟

هل هو صناعة إنسانية للتغلب على الوحدة، أم "فطرة" ضرورية للاتزان النفسي والمعنوي؟

 

كتب مفيدة لفهم نفسك والزواج والممارسة الجنسية الحرة بالعربية والانجليزية

 

عمل باحثون من مشارب ومعتقدات وثقافات مختلفة على هذه المنطقة في حياتنا، الزواج والعلاقات الجنسية، وأرشح لك الكتب الآتية:


كتاب "الخوف من الحرية" لأريك فروم

 

الكتاب مفيد لفهم أفضل للنزعات الهروبية في حياتك، تعتقد مثلا في وجود عدل سماوي وجزاء أفضل في عالم آخر هروبا من الظلم والجبروت الممارس عليك اجتماعيا وسياسا، الإيمان بأن للحياة معنى هروبا من العبث الذي تشعر به، تعطي صوتك في الانتخابات لحاكم فاسد ومستبد هروبا من عجزك عن المقاومة، تتزوج وتصاحب وتنضم لنقابات وطوائف دينية وتحضر الأفراج والجنازات، هروبا من الشعور بالوحدة.
سنترجم في تدوينات لاحقة ما قاله الصوفي والفيلسوف الهندي أوشو حول الزواج والعلاقات الجنسية

 

كتاب "الجنس ومعناه الإنساني" مترجم إلى العربية لكوستي بندلي

 

إن لم يكن لديك متسع من الوقت لقراءة كتب ومقالات، وإذا كنت ذو نزعة متدينة محافظة أو تحررية أيضا، اقرأ هذا الكتاب فهو يتبنى مفهوم المشاركة وعدم الأنانية كجوهر للعلاقات الجنسية، ويقدم تحليلا معمقا لتداعيات الجنس الخالي من المحبة، والعادة السرية، على عقلك وروحك وتحققك كإنسان
الكتاب متاح على الشبكة العنكبوتية ويمكن تحميله بصيغة بي دي إف

........

ولفهم البعد التاريخي والاجتماعي للزواج هناك كتاب "أصول العائلة" للينين، ولكن ضع في بالك أن بعض نتائجه أثبت خطأها، وكذلك كتاب بالانجليزية:
How Love Conquered Marriage. By Stephanie Coontz

..........

لفهم التداعيات النفسية للمارسة الجنسية خارج إطار الزواج هناك كتاب رائع اسمه "فن النوم وحيدا" وهو فرنسي مترجم بالانجليزية، كتبته عاهرة مسنة، احترفت الجنس.
أيضا رواية "إحدى عشر دقيقة" للكاتب باولو كويلهو تسلط الضوء على الممارسة الجنسية والحب، وهي جريئة قد لا تناسب ذوق المحافظين، ولكن رواية "العاهرة" محافظة شيئا ما ولكنها تسلط الضوء على الدافع نحو الخيانة


المحتوي بقلم احمد شهاب الدين

وجهة نظرك